روسيا تدعو للحوار لحل الأزمة الخليجية

دعا وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف يوم الأحد إلى محادثات مباشرة بين دول عربية وقطر لحل الأزمة الخليجية مضيفا في تصريحات أثناء زيارته للسعودية أنه يحث جميع الأطراف على استعادة الوحدة الإقليمية. كانت السعودية والبحرين والإمارات ومصر قطعت العلاقات مع قطر في الخامس من يونيو حزيران متهمة إياها بدعم جماعات إرهابية وهي تهمة تنفيها الدوحة.   وقال لافروف في مؤتمر صحفي بمدينة جدة ”أكدنا موقفنا بأننا نفضل تسوية الاختلافات عن طريق المفاوضات، ومن خلال التعبير المباشر عن المخاوف والتوصل إلى حلول تأخذ في الاعتبار مخاوف ومصالح جميع الأطراف“. وأضاف ”نحن مهتمون بأن تسفر جميع جهود الوساطة التي تبذل حاليا عن نتائج وباستعادة وحدة مجلس التعاون الخليجي“. وتوسطت الكويت والولايات المتحدة في سبيل التوصل إلى انفراجة في الأزمة المستمرة منذ ثلاثة أشهر والتي أثارت التوترات في المنطقة بأكملها ودفعت تركيا لإرسال قوات إلى قطر لدعمها. وعلقت السعودية هذا الأسبوع أي حوار مع قطر واتهمتها بتحريف الحقائق بعدما أشار تقرير عن اتصال هاتفي بين أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني وولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان إلى انفراجة في الأزمة. وقال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير في المؤتمر الصحفي مع لافروف إنه يتعين أن تبدي قطر جدية في السعي لإيجاد حل للأزمة. وقال ”نحن نريد وضوحا من الموقف القطري ونريد جدية في إيجاد حل لهذه الأزمة يؤدى إلى تطبيق المبادئ التي تدعمها جميع دول العالم وهو عدم دعم الإرهاب عدم تمويل الإرهاب عدم استضافة أشخاص مطلوبين عدم نشر الكراهية والتطرف وعدم التدخل في شؤون الدول الأخرى“. وبحث الوزيران كذلك مناطق عدم التصعيد المزمعة في سوريا وتوحيد المعارضة السورية. وقال الجبير ”المملكة تؤيد إقامة مناطق خفض التصعيد وتتطلع إلى بدء العملية السياسية في سوريا لإخراج البلد من الأزمة التي فيها، المملكة وروسيا يؤيدان سوريا موحدة ومستقلة“. ولم يجر وفد الحكومة بعد مفاوضات مباشرة مع المعارضة لعدم وجود وفد موحد يمثلها إذ تقول كل من الهيئة العليا للمفاوضات وجماعتين أخريين تعرفان باسم ”منصة موسكو“ و”منصة القاهرة“ إنها هي الوفد الممثل للمعارضة.
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص