سياسي يمني يوضح الخيارات التي وضعت امامها قطر

قال السياسي اليمني علي البخيتي إن النظام القطري مخيّر بين تحالفه مع الإخوان والقرضاوي وعزمي بشارة وبين العودة للحضن الخليجي والعربي الواسع . واشار في سلسلة تغريدات له إلى أن شخصيات متهمة بالتطرف ورطت قطر في الأزمة الحالية مع السعودية والإمارات والبحرين، مؤكدًا أن قرار قطع العلاقات الدبلوماسية مع الدوحة صائب . وطالب البخيتي بموقف حاسم من الدعم القطري للإرهاب وتمويل وإيواء المتطرفين. وقال “نظام قطر عندما يخسر الملك سلمان والشيخ خليفة بن زايد من أجل التمسك بالقرضاوي وعزمي بشارة فاعرف أن هذا النظام سيوصل شعبه إلى الهاوية قريبًا”. وأضاف أن “النظام القطري مخيّر بين تحالفه مع الإخوان والقرضاوي وعزمي بشارة وبين العودة للحضن الخليجي والعربي الواسع؛ وبين مصالح شعبه وبين مغامرات أفراد”. ونصح البخيتي نظام قطر بالوقوف إلى جانب السعودية والإمارات لأن الخارطة الجيوسياسية تقول وبكل وضوح للنظام القطري لن تنفعكم تحليلات عزمي والنفيسي ولا فتاوى القرضاوي. وتابع: “على الخطوط القطرية أن تسافر الآن عبر أراضي القرضاوي وعزمي بشارة والنفيسي؛ بعد إغلاق الأجواء العربية أمامها. ثلاث شخصيات أوصلت قطر للهاوية”. وأشاد البخيتي بقرار قطع العلاقات مع الدوحة الذي اعتبره قد أنهى زمنًا طويلًا من الازدواجية الخليجية في مكافحة الإرهاب، ويرسل رسالة واضحة بأن لا فرق بين إرهاب المجموعات وإرهاب الأنظمة، مشيرًا إلى أن القرار يثبت للعالم وبالأخص دول الغرب أن هناك جدية خليجية وعربية في مكافحة الإرهاب والتطرف، وأنه سيشمل الجهات الرسمية المتواطئة . وأكد البخيتي أن “قطع العلاقات مع قطر موجه للنظام لا للشعب القطري، وعلى النظام أن يختار بين أن يكون مع شعبه ومنطقته وعروبته أو مع التطرف والقرضاوي والاخوان”.
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص