ماذا بعد تحرير المخأ؟

 


 أحكمت القوات الحكومية اليمنية المدعومة من التحالف العربي، الجمعة، سيطرتها بالكامل على مدينة المخا في جنوب غرب اليمن بعد أسابيع من المعارك مع المتمردين الحوثيين وقوات حليفهم الرئيس السابق علي عبدالله صالح، في تطور ميداني يعطي زخما جديدا للحملة الهادفة الى استعادة المناطق الواقعة على البحر الأحمر.
 


وبتأمين المخا ذات الموقع الاستراتيجي باتت طريق استعادة كامل الشريط الساحلي الغربي لليمن سالكة، بما في ذلك محافظة الحديدة بمينائها الذي يمثّل شريان حياة أساسيا للمتمرّدين الحوثيين يستقبلون عبره جزءا هاما من شحنات السلاح الإيراني المهرّب.
 


ومع هذه التطورات الميدانية بدأ الحديث يدور داخل اليمن وحوله عن قرب نهاية التمرّد، خصوصا في ظلّ أنباء عن خلافات سياسية حادّة وتراشق بالتهم بالمسؤولية عن الهزيمة بين طرفيه؛ جماعة أنصارالله الحوثية وحزب الرئيس السابق علي عبدالله صالح.
 


وتقول مصادر سياسية من داخل العاصمة صنعاء إنّ الرأي السائد داخل “معسكر” صالح هو الاستجابة بأسرع وقت ممكن لجهود السلام الأممية وتنفيذ مقتضيات القرار الأممي 2216 بإنهاء السيطرة على المناطق وتسليم السلاح الثقيل قبل فوات الأوان وحدوث هزيمة باتت في حكم المؤكّدة.
 


غير أنّ الطرف الحوثي، تضيف ذات المصادر، هو من يتمسّك بالحرب إلى النهاية، كون قراره رهين تعليمات إيران المدركة لخطورة هزيمتها في اليمن على نفوذها في المنطقة ككل.
 


ولا يستبعد أن تتطور خلافات الطرفين إلى صدامات مسلّحة، حيث توجّهت أصابع الاتهام إلى جماعة الحوثي بالمسؤولية عن مقتل قادة موالين لعلي صالح قضوا الجمعة في ظروف غامضة بمدينة تعز.
 


ويتعلّق الأمر بالقياديين في حزب المؤتمر الشعبي العام رياض مهيوب وعبدالجبار عبده علي، ونجليهما.
 


وقتل الأربعة عقب خروجهم من اجتماع مع قيادات حوثية، شهد شجارا حادّا بين الطرفين.
 


وعن التطورات الميدانية بالساحل الغربي قال المتحدث باسم قيادة المنطقة الرابعة محمد النقيب لوكالة فرانس برس “انتهينا من معركة المخا والميناء تماما”، مضيفا “تم دحر المتمرّدين منها وأجبروا على الفرار إلى منطقة يَخْتل شمالا على بعد خمسة كيلومترات”.
 
وأكدت مصادر عسكرية أخرى في القوات الحكومية الموالية للرئيس المعترف به دوليا عبدربه منصور هادي “إحكام القوات الحكومية السيطرة الكاملة على مدينة المخا بعد نحو ثلاثة أسابيع من المعارك مع المتمردين”.
 
ويسيطر المتمردون الحوثيون المدعومون من طهران على مناطق واسعة في شمال ووسط وجنوب اليمن، بينها العاصمة صنعاء. وتسعى القوات الحكومية بمساندة تحالف عربي عسكري بقيادة المملكة العربية السعودية إلى استعادة هذه المناطق.
 
ومنذ السابع من يناير الماضي تشن القوات الحكومية مدعومة بطائرات وسفن التحالف العربي، هجوما قرب مضيق باب المندب الاستراتيجي، في عملية أطلق عليها اسم “الرمح الذهبي”. وهدف العملية طرد المتمردين الحوثيين من المناطق المطلة على البحر الأحمر على ساحل يمتد بطول نحو 450 كلم، وبينها المخا قبل التقدم نحو الحديدة ومنطقة ميدي القريبة من الحدود السعودية.
 
وفي الثالث والعشرين من الشهر الماضي استعادت القوات الحكومية ميناء المخا بعد أكثر من أسبوعين على استعادتها بلدة ذوباب، واتجهت نحو وسط المدينة لتخوض فيها معارك ضارية مع المتمردين الذين حاولوا التمسّك بالمدينة ولجأوا في المرحلة الأخيرة من المعركة إلى التحصّن داخل أحيائها المأهولة بالسكان حيث لاحقتهم قوات الشرعية وتمكّنت من هزمهم.
 
ويتوقع أن تتوجه القوات الحكومية نحو الحديدة بعيد سيطرتها على المخا.
 
وأعلن محمد النقيب عن بدء التحضير “لمرحلة ثانية من معركة الساحل، هي التقدم نحو مناطق جديدة في الحديدة”، بينما أشارت مصادر عسكرية إلى أن مقاتلات التحالف العربي قصفت بكثافة في الساعات الماضية مواقع للمتمردين في مناطق عدة في المحافظة الواقعة إلى الشمال من المخا.
 
وأحدثت الانتصارات العسكرية الأخيرة للحكومة الشرعية تغييرات مهمّة على خارطة السيطرة على مناطق اليمن.
 
وخلافا للجمود الذي ساد النصف الأخير من العام الماضي، بدا الوضع العسكري مغايرا هذا العام، حيث أعطت التطورات الميدانية صدقية لإعلان القوات الحكومية أن 2017 سيكون عام النصر وإنهاء التمرّد.
 
وفي المقابل، اقتصر دور الحوثيين وقوات الرئيس السابق علي عبدالله صالح، على مهمة الدفاع عن المناطق التي لا تزال تحت سيطرتهم ويتلقون الضربات من القوات الحكومية والتحالف العربي، ولا يحققون أي سيطرة جديدة.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص