شاهد بالصورة ... كيف اصبحت مراكز الكريمي اليوم

 

اكتظت فروع شركة الكريمي المصرفية في العاصمة صنعاء بالتربويين لإستلام راتب شهر ديسمبر الذي حوله البنك المركزي اليمني بعدن عبر الكريمي وهو ما تسبب في اختناقات مرورية .

 

وكانت الحكومة اليمنية قد حولت مرتبات الموظفين عبر الشركة بناءً على كشوفات الموظفين لشهر ديسمبر/ كانون الأول 2014 م بمن فيهم المعلمي
وأكد مصدر في ادارة الكريمي في وقت سابق وجود مليار وسبعمائة مليون ريال يمني، رواتب موظفي التربية والتعليم بامانة العاصمة البالغ عددهم واحد وعشرون الف وسبعمائة موظف.

 


واستبشر بقية الموظفين في المحافظات الخاضعة لسيطرة الحوثيين بعد بدء عملية صرف رواتب موظفي ديوان وزارة التربية والتعليم ومكتب التربية بأمانة العاصمة عبر مصرف الكريمي وفروعه في جميع المحافظات.
 

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص