عبير بدر عبير بدر
اليمن ينتظر عيدية لا أضحية

 

من العقلانية ان يتفق اليمنيون على انهم كيمنيين ومسلمين وآدميين لا يرتضون استمرار القتال، وان لا يجعلوا لفظة "عدوان" و"انقلاب" معضلة، امام توقف آلة حصد الأرواح.


لم يعد احد من عقلاء اليمن يطالب بالعدالة والقصاص الان، بل بات الشارع يردد عن قناعة ان من يتبنى هذين المطلبين هم من المتمصلحين من استمرار الحرب او المجرمين فيها الذين لازالوا يستنزفون ما بقي من الحياة ظلماً ونكاية وعدوانا، وهم بالمناسبة يعلمون يقيناً أن اياً من العدالة والقصاص لن يحدث ولو بعد حين.


عدوان، انقلاب، لجان شعبية، ميليشيا، مقاومة، مرتزقة، أياً كانت المصطلحات، لم تعد مستفزة، هناك صور وارقام وذنوب تذهل من في عقله وقلبه لب،ّ باتت صور جثت الاطفال والنساء، والـ"أخطاء" المهولة، والارقام المتزايدة من ضحايا الحرب من المدنيين اكثر استفزازاً من مصطلح يزايد به طرف او آخر.


لكل عدوان ولكل انقلاب مخرج ومعالجة، ودائما ما يستخدم فيها الاطراف في نهاية المطاف الاقلام والورق، والسؤال هنا كم بقي ليكتمل نصاب اليمن من الدم والخسران ليحل الاتفاق السلمي محل الشقاق الدموي؟، هو ذاته التاريخ يعيد نفسه، وذاته سؤال الخريف العربي في ثورة فبراير 2011 اليمنية، يتكرر لدى القاصي والداني من ابناء البلد الجريح، متى يبلغ الدم النصاب ليحل السلام كما حلت حينها المبادرة الخليجية؟ وحل بعدها اتفاق السلم والشراكة؟


 وبالمناسبة لا يعود وصولنا الى الحرب بهذا المستوى إلى هذين الإتفاقين، بل إلى عدم الإلتزام بهما، وما يُرجى اليوم هو أن يكون اليمنيون خاضوا تجربة الصراع هذه وارتوا من دماء خصومهم، ونفسوا عن غيظهم، وهو ما يبدو في سرعة احتواء تحالف صنعاء للأزمة التي نشأت مؤخراً.


وبتجرد تام، يحزن اليمني على فقدان المجندين والمسلحين كحزنه على المدنيين، هؤلاء ايضاً هم قوة اليمن البشرية التي اُستنزفت، هم سواعده التي بترت، هم خبراته العسكرية التي فقدت، هم عماد مؤسسته الدفاعية الوطنية المستظلة تحت رأية واحدها كانت تُدعى الجيش اليمني.


عميدة الأيتام ذات الأربعة اعوام، بثينة الريمي، تدمع الصخر بصورها التي لم تهدأ بعد مواقع التواصل الاجتماعي من تناقلها، اليوم تحتضن دُمى، تلاعبها، تتسلى بلمسها الى حين تفتح عيناها، تتحدث مع من حولها باحثة عن صوت مألوف، غير مدركة انها فقدت جميع افراد اسرتها، في غارة قيل ببساطة انها خاطئة، هي نموذج غير استثنائي لما خلفته الحرب في اليمن.


المتأمل في ملامح الإنسان اليمني سيجد استجداء أن كفوا كذباً علينا وعلى انفسكم بإبداء السعادة لحصول ابنائنا واخوتنا شرف "الشهادة"، الشهادة بماذا؟ بدماء بعضهم؟، أن كفوا تخلفاً باستمراء ارسال شباب ورجال هذه الأرض البكر قرباناً للجنّة والحوريات! في ميادين تسمونها ميادين شرف وعزة!

 

اليتامى، والأرامل، والثكالى، والجوعى، والمرضى، لم تعد كلمة "شهيد"، "عريس في الجنة"، "شفيع لأهله"، تصبرهم، في الحقيقة لم يعد جميع اليمنيين بحاجة شفعاء، فقد بات لديهم مايكفي أمة محمد كافة، وقد ذاقوا هم انفسهم الجحيم بما يكفي لتكفير سيأتهم لأجيال قادمة.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص